خاص .. التحليل الفنى: الزمالك بالآداء البطولى يتأهل لدورى المجموعات .. وقهر الصعاب سهل !

بقلم :   كريم عبد المحسن

الخميس, 09 مايو 2013, 00:03 صباحاً - القاهرة
خاص .. التحليل الفنى: الزمالك بالآداء البطولى يتأهل لدورى المجموعات .. وقهر الصعاب سهل !


أخبار أخرى
مدحت العدل يكشف عن موقفه النهائى من خوض انتخابات الزمالك
جلسة ثنائية مع جنش تفصح عن الموقف النهائى للحارس
تصريحات لوكيل معروف تضارب تصريحات ادارة الزمالك حول اللاعب
درويش يتحدث عن رايه فى انفعالات مرتضى الاخيرة بسبب التحكيم
عبد الغنى يتحدث عن خلافه مع مرتضى وتوقعاته لانتخابات الزمالك ولبطل الدورى
ميدو يتحدث عن السبب الاساسى لازمة الزمالك الحالية مع لجنة الحكام
ميدو يتحدث: ماذا سيحدث لو درب فابيو كابيللو الزمالك
عامر حسين يتحدث عن مدى احتمالية تاجيل لقاء الزمالك وسموحة بسبب الحكام
رقم ضخم يصعب من حضور حكام اجانب لكافة مباريات الزمالك طوال الموسم
عبد الغنى يوضح نصيحته لباسم مرسى للعودة للمنتخب وهذا اللاعب افضل مهاجم فى مصر
تعرف على اهم واقوى مباريات اليوم والقنوات الناقلة وابرز المعلقين
استاد القاهرة ينقل للزمالك خبر جيد بشان امكانية استضافة مباريات الفريق
3 حلول يضعها مرتضى منصور للخروج من ازمة نادى الزمالك الحالية مع التحكيم
مسئولة بالفيفا تتحدث عن احتمالية سحب تنظيم مونديال 2022 من قطر
شوبير يفصح عن نيته بشأن انتخابات اتحاد الكرة المقبلة
نجح الزمالك فى تحقيق أحد أصعب مرات الصعود لدورى المجموعات الأفريقى فى تاريخه على حساب سان جورج الإثيوبى.

الزمالك فعلها, لا تتعجب ولا تستغرب .. فالآداء مراحل .. وآداء فريقك الحبيب كان بطوليًا .. وليس مجرد مستوى جيد أو ممتاز أو حتى عالمى .. شتان الفارق بين كل منهما .. فالآداء البطولى تجده عندما تكون الزمالك دوافعه أكبر من الظروف, وثقته أكبر من مخاوفه, وقدرته أعلى من منافسة, البلانكو بدا فى المباراة, أشبه بالجبال الراسخة, لم يخض اللقاء بـ11 لاعب وإنما 11 مقاتل كروى .. 11 مُحارب كانت لياقته درعه وفنياته وقدراته الذهنية سيفه, لايهتز لنقص الأوكسجين, ولاضغط الجماهير, ولاسوء أرضية الملعب, ولاموقفه الحرج إذا لم يفوز.

منذ أن أطلق الحكم صافرة البداية, رأيت لاعبين واثقين, متمكنين, وقادرين على تحدى كل الصعاب, شعرت وكأن الزمالك يخوض مباراة نهائى البطولة وليس مجرد دور الـ16 فى إيابه, مباراة الخيال والإثارة والمتعة الزملكاوية فريدة المذاق, بهدف فى أول المباراة وآخر فى آخرها بعرضية من اليسار وأخرى من اليمين, وكلاهما برأس ترتبط بالكرة عاطفيًا يملكها عبد الله سيسيه.

المدير الفنى البرتغالى جورفان فييرا, بدأ المباراة بالتشكيل والطريقة المعتادة 4/3/3 بعبد الواحد السيد فى حراسة المرمى, والدفاع من اليمين لليسار سمير وطلبة وفتح الله ورحيل, وفى الوسط إبراهيم صلاح وعلى يمينه نور السيد ويساره عبد الشافى, وفى الأمام على اليمين محمد إبراهيم ومهاجم ساقط أحمد حسن ومهاجم صريح عبد الله سيسيه.

اعتمد فييرا على مباغتة الخصم بكرة هجومية؛ لتحطيم معنويات سان جورج وزرع الثقة فى نفوس لاعبية مُبكرًا, وكانت البداية الخيالية التى أكدت على أن الزمالك سينهى المباراة صاعدًا لدورى المجموعات, وهو أمر كان حتميًا إذا سجل الأبيض مُبكرًا, وفى المقابل قدم سان جورج مباراة مفتوحة تمامًا؛ حتى لاينقل للزمالك الإحساس بأنهم يرهبون بطل مصر أو سيلجأون للدفاع؛ حفاظًا على تعادل سلبى يضمن صعودهم لربع النهائى, وتمثلت أخطر فرص الشوط الأول فيما يلى:

- الدقيقة الأولى مع أول إشارات الزمالك المؤكدة على أنه سيكون فى ربع النهائى, عبد الشافى يُمرر لإبراهيم صلاح ومنه لنور السيد بتمريرة ممتازة لرحيل على اليسار, يُرسل عرضية تجد العقرب عبد الله سيسيه يسبق مدافعه أو " يسرقه " بخطوتين للأمام ويُسدد رأسية رائعة فى سقف المرمى, هدف تنطلق معه صرخات الثقة والمناداة بالتأهل والإجهاض على سان جورج فى ملعبه ووسط جماهيره.

الزمالك وضح أنه من البداية يُقدم كرة القدم التى يتميز بها مع فييرا, تناقل للكرة كثيرًا فى مساحات ضيقة؛ لتسريب اليأس للاعبى سان جورج, وهو الأسلوب الذى اعتمد عليه الابيض بعد تسجيل الهدف.

المُثير للدهشة أن الهدف هو الأول للزمالك من كرة عرضية من رحيل, وللأمانة فرحيل يلعب مثل تلك الكرات دائمًا صوب نقطة الجزاء وعادتًا مايكون جعفر متواجدًا فى هذا المكان, ولكن الميزة فى كرة هدف سيسيه, أن رحيل أرسلها من وضع الحركة ودون حاجة للمرور من المدافع, وعليه أن يُكثر التدريب على مثل تلك الكرات, خاصة وأن مثل هذا النوع من العرضيات " اللفة " من الخارج للداخل على رأس المهاجم دائمًا مايوقع المدافعين فى الخطأ.

- الدقيقة 4 ضربة حرة مباشرة لسان جورج من اليمين تُرسل عرضية خطيرة يُخرجها عبد الواحد السيد, الكرات العرضية أزمة كبيرة لدفاع الزمالك!!.

- الدقيقة 13 كنا على موعد مع مهزلة دفاعية زملكاوية, كرة أمامية لسان جورج يُرسلها المهاجم قبل خط المرمى عرضية للاعب رقم 9 يُسجل الهدف بكل أريحية, وسط مشاهدة " نرجو ألا تكون ممتعة " لكل من طلبة المُكلف بالتغطية خلف سمير وفتح الله الذى لم يمنع وصول العرضية ورحيل الذى لم يقوم بالترحيل للداخل ومزاحمة المهاجم, وربما يتحمل عبد الواحد جزء من مسئولية الهدف؛ حيث كان يجدر به التقدم خطوتين لإغلاق مساحات تسجيل الهدف أمام مهاجم سان جورج.

الزمالك كان يواجه أزمة مع الكرات الأمامية لسان جورج؛ لبطء ارتداد اللاعبين نتيجة أزمة التنفس الناتجة عن نقص الأوكسجين.

- الدقيقة 18 كرة أمامية لسان جورج يصوب المهاجم قوية يتصدى لها عبد الواحد السيد, سان جورج يستغل دفعة تسجيل الهدف الأول, ولكن تألق عبد الواحد وثبات اللاعبين يقفا حائل أمام اهتزاز شباك الزمالك.

- الدقيقة 29 رحيل يُسدد ضربة حرة مباشرة بشكل مميز ولكن الحارس يمسكها بصعوبة.

- الدقيقة 30 محمد إبراهيم يُرسل ضربة ركنية يوجهها الصقر رأسية بجوار المرمى, الزمالك استعاد توازنه ويواصل ضغطه بحثًا عن هدف التأهل لدورى المجموعات.

- الدقيقة 42 كرة أمامية لسان جورج فتح الله ولو فرضنا أنه سقط أرضًا لعدم قدرته على الجرى مع مهاجم سان جورج لإخراج الكرة, فكان يجدر به إخراجها لرمية التماس, ولكن فتح الله سقط فى غرابة بحثًا عن فاول يُحتسب له فى الدورى فقط, بل والأزمة الأكبر أن الكرة لمسته وهو يسقط فأصبحت ركنية من لاشئ لسان جورج, يُمرر اللاعب لزميله على الجانب الأيمن يُرسل عرضية يُخرجها الدفاع وكالعادة خطأ معتاد فى الزمالك الكرة على حافة الصندوق دون وجود لاعب ارتكاز لبدء مرتدة أو على الأقل تطفيش الكرة, لتجد الكرة لاعب سان جورج الذى يصوب كرة ضعيفة لم يتوقع أحد مرورها داخل الشباك ولكنها مرت بالفعل !!.

بدأ الزمالك الشوط الثانى بنفس التشكيل دون تغييرات, وتمثلت أخطر الفرص فيما يلى:

- الثانية 45 ضربة حرة للزمالك بعد منتصف الملعب بحوال 15 ياردة, الصقر يُرسل عرضية تصطدم بمدافع سان جورج لتتهيأ لطلبة على يسار خط الـ6 ياردة, ولكنه يهيئ الكرة ضعيفة يُمسكها الحارس.

- الدقيقة 2 الصقر يتسلم تمريرة من فتح الله ويتقدم ويصوب فوق المرمى, الزمالك يضغط دون تأثر بنقص الأوكسجين او هبوط فى لياقته, ويُصر على التسجيل فى مرمى سان جورج.

- الدقيقة 6 ضربة حرة مباشرة لسان جورج يُسددها اللاعب خطيرة بجوار القائم الأيمن لعبد الواحد.

فى الدقيقة 11 يشرك فييرا جعفر بدلًا من محمد إبراهيم, تغيير منطقى لسببان, الأول هو أن نزول جعفر معناه رغبة فييرا فى الاعتماد على الكرات الطويلة وهو بذلك ضرب عصفورين بحجر واحد عدم الاحتياج لبناء الهجمة على أرضية سيئة وعدم استهلاك لاعبيه بدنيًا, والسبب المنطقى الثانى للتغيير, هو أن إبراهيم يُعانى من أزمة فى الصدر, وبالتالى فكان متوقعًا تأثره بنقص الأوكسجين فى إثيوبيا.

- الدقيقة 24 هجمة بثلاثين روح للزمالك, ضربة حرة فى مواجهة الصندوق يُرسل الصقر عرضية, يُهيئها مدافع سان جورج لعبد الشافى فى الصندوق يضعها بباطن القدم يخرجها القائم ثم تحدث دربكة لتخرج الكرة من مدافعى سان جورج تجد الصقر يُصوب بجوار القائم الأيسر لحارس سان جورج.

شاهد الهجمة من هنا

فى الدقيقة 24 يشارك حازم إمام بدلًا من أحمد حسن, اختيار موفق جدًا من فييرا بوجود عنصر سرعة يستفيد من الكرات الطولية التى أصبح يعتمد عليها الزمالك بمجرد نزول جعفر.

- الدقيقة 28 كرة أمامية من عبد الشافى فى أقصى الزاوية البعيدة لأحمد جعفر بعد خروج الحارس من الكادر ولكن جعفر يُخطئ الكرة !!.

- فى الدقيقة 30 كرة أمامية لسان جورج على اليمين يتقدم اللاعب ويصوب فوق المرمى, يبقى سان جورج يُشكل خطورة كبيرة خاصة مع بحث الزمالك عن الفوز وتركيزه الكامل على الهجوم.

الدقيقة 31 يشترك أحمد عيد بدلًا من عبد الشافى, لتتحول طريقة الزمالك إلى 4/4/2 كلاسيكية بوجود عيد جناح أيسر وحازم أيمن وثنائى إرتكاز صلاح ونور وثنائى هجومى سيسيه وجعفر.

- الدقيقة 42 الصيحات الزملكاوية التى غابت منذ وقت طويل, فريقنا خارج الديار فى ظروف صعبة ومُتأخر بهدف, يتسلم لاعبه أحمد عيد فى وسط الملعب يُرسل أمامية طويلة لحازم إمام داخل الصندوق على اليمين يراوغ بطريقته المعهودة للخارج ثم يُرسل العرضية البالونية التى يتقنها تمامًا بالمقاس على رأس العقرب عبد الله سيسيه يضرب فى المرمى هدف ثانى هدف الصعود للزمالك فى دورى المجموعات.

بعد الهدف أصبحت المساحات خلف أحمد سمير أشبه بميدان التحرير دون مبرر !!, واستغلها سان جورج من كرة غاية فى الخطورة بعد هدف التعادل للزمالك, فى الدقيقة 44 أمامية يهيئها لاعب بصدره للاعب رقم 9 داخل الصندوق يهيئ ويصوب فوق المرمى.

- الدقيقة 45 أمامية أخرى لسان جورج يُهيئ لاعب برأسه لزميله يستلم لداخل الـ18 مارًا من المدافعين فى وضعية انفراد ولكن عبد الواحد ينقذ الموقف.

أن تُسجل هدف يضمن تأهلك لدور تالى فى أقوى بطولة داخل القارة أمر رائع, ولكن أن تكون مهتزًا دفاعيًا ويتمكن الخصم من شن هجمتين خطيرتين بعد هدفك بدقيقتين فقط, أمر يمكن أن يُهدر كل مجهودك فى المباراة, فكما يجب أن تكون شرس هجوميًا, عليك أن تكون صلب دفاعيًا.

- الدقيقة الثانية من الوقت الضائع ضربة ركنية للزمالك حازم إمام لنور ومنه لعيد يهيئ ويسدد فوق المرمى.

- الدقيقة الأخيرة لاعب سان جورج يُسدد كرة يائسة من منتصف الملعب, وبعدها بثوانى معدودة يُطلق الحكم صافرة نهاية المباراة ليتأهل الزمالك رسميًا لدورى المجموعات, وما أجمله تأهل.

ملحوظة: لا أرغب فى الحديث عن الفوز ببطولة أفريقيا أو حتى الدورى, ولكن هذا الآداء البطولى للزمالك, يجعل ثقتى كاملة فى عدم خروج الزمالك خالى الوفاض من البطولات هذا الموسم.

- تحية واجبة لجماهير الوايت نايتس التى سافرت مع الفريق لإثيوبيا, تحية على التزامهم واحترامهم وتحضرهم ورقيهم وضربهم المثل فى التشجيع المثالى.

شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات