خاص .. التحليل الفنى: الزمالك يتنفض بفوز "منعش" على أورلاندو بياريتس

بقلم :   كريم عبد المحسن

الجمعة, 06 سبتمبر 2013, 21:27 مساءً - القاهرة
خاص .. التحليل الفنى: الزمالك يتنفض بفوز


أخبار أخرى
مصالح شوبير ترد على مصالح الجبلاية بشان الانتخابات واستبعاد مصر من المونديال
ادارة الاهلى تحارب مفاجات النجم الساحلى بتحفيز اضافى للاعبييها
مدرب سموحة يتحدث عن ما يخشاه من الزمالك واخطر لاعبييه
مرتضى منصور ينقل خبر سعيد لجماهير الزمالك ويؤكد سنلعب على هذا الملعب
زاهر يفصح عن ماهية تحكيم لقاء الزمالك وسموحة وخطو جديدة للتهدئة
تعرف على قائمة مستبعدى الزمالك من لقاء سموحة .. الاسباب وقرار نيبوشا تجاهم
قائمة فريق الزمالك التى ستخوض لقاء سموحة
ادارة مباراة الزمالك وسموحة بطاقم تحكيم مصرى ليس له سوى معنى واحد
مباراة غانا قد تكون تجربة اولية للاعب الزمالك تمهيدا لضمه للمنتخب
تهديد جديد لصفقة بيليات القوية والمنتظرة فى يناير
طبيب الزمالك يفصح عن موعد عودة رمضان النهائية
اتحاد كرة القدم يحذر من استبعاد مصر من المونديال القادم
تفاصيل اخر مران للزمالك قبل التجمع الرسمى استعداد لسموحة
البدرى يحرج حمودى خلال تدريبات الاهلى استعدادا لموقعة النجم الساحلى
حافظ يتحدث عن ملعب الزمالك القادم وموقف مباراة سموحة
فعلها الزمالك، عاد من بعيد، وأنعش حظوظه فى المنافسة على الصعود لنصف النهائى الأفريقى، بفوز عصيب على أورلاندو بياريتس فى دور الـ8.

الزمالك قدم أفضل مبارياته تحت قيادة حلمى طولان المدير الفنى للفريق، سواء هجوميًا أو دفاعيًا، ونجح فى شل حركة أورلاندو تمامًا، حيث لم تكن هناك خطورة تذكر للفريق الجنوب أفريقى على الفارس الأبيض، الذى رد اعتباره واعتبار الكرة المصرية، بعدما نال هزيمة قاسية 4/1 فى جنوب أفريقيا أمام أورلاندو، والذى كان فاز على الأهلى بثلاثية نظيفة فى الجولة الثانية من ربع النهائى.

الروح التى أدى بها لاعبى الزمالك تلك المباراة، جعلت من يشاهد المباراة يعتقد أنه يرى "حربًا كروية" يشنها الزملكاوية على بطل جنوب أفريقيا، لأول مرة منذ أن شجعت الزمالك أرى شيكابالا ينفذ "تاكلينج"، أو يركض بكل قوة خلف ظهير أورلاندو المنطلق فى الدقيقة 85 من المباراة !!!!!.

بدء الزمالك اللقاء بطريقة 4/3/3، بتشكيل مكون من: عبد الواحد - طلبة - سليمان - فتح الله - شافى - جابر - نور - توفيق - شيكابالا - عيد - جعفر، حيث اعتمد طولان على عبد الشافى كظهير يهاجم فيما فضل تثيبت طلبة صاحب الآداء الرائع دفاعيًا فى الجهة اليمنى، وكذلك كلف عمر جابر بمساندة شيكابالا وتنفيذ دور الارتكاز المنطلق فى عمق دفاعات الخصم أو فى المساحات بين الرباعى الدفاعى، مع تكليف نور السيد بدور صانع الألعاب مع وجود أدوار دفاعية ألزمه بها طولان، فيما كان توفيق دوره يغلب عليه الطابع الدفاعى، ووجوده أعاد قليلًا من التوازن لوسط الملعب؛ لأنه ربما يكون أعلى لاعبى الوسط الحاليين فى الزمالك من حيث القدرة على الاستخلاص، فيما كانت أدوار شيكابالا وأحمد عيد هو أن يضم كل منهما بالكرة للداخل، مع وجود مهام نظرية فقط لجعفر بعمل محطة للقادمين من الخلف والتحرك على الأطراف.

وتمثلت أخطر الفرص البيضاء فى الشوط الأول فيما يلى:

- الدقيقة الأولى ورمية تماس للزمالك من الجهة اليسرى عبد الشافى ينفذها لجعفر يهيئ لنور السيد يسدد قنبلة بجوار القائم الأيمن لمرمى أورلاندو.

منذ بداية المباراة وكان واضحًا أن الزمالك درس فريق أورلاندو، وأن خط دفاعه هو أضعف خطوطه، وبالضغط عليه يخطئ ويسمح للأبيض بتهديد المرمى الجنوب أفريقى.

- الزمالك لم يحتاج الكثير من الوقت لتسجيل هدف، وفى الدقيقة 4 شيكابالا يحصل بذكاء على ركلة جزاء أسعدت الزملكاوية بهدف أحمد عيد، ولكنها أذاقتهم مرارة الظلم مع كل خطأ يستحق طرد أو ركلة جزاء أخرى يتجاهله الحكم نورمانديز، لمجرد أنه احتسب ركلة جزاء للزمالك فى بداية المباراة!!.

بعد الهدف انحصر اللعب فى وسط الملعب فترة طويلة، وفشل الزمالك فى ترجمة استحواذه على الكرة فى الوصول لمرمى أورلاندو وتأمين الهدف الأول بثان وثالث، وعاب الفريق بعض التساهل فى فقدان الكرة، والتركيز فى الحصول على الأخطاء أكثر من لعب الكرة حتى لو فى مواقف جيدة داخل الملعب، بالإضافة لفردية بعض اللاعبين.

- الدقيقة 32 وفى ظل حالة من الخمول الفنى للزمالك، يتسلم المهاجم المزعج باسيلا ويرواغ بشكل رائع صلاح سليمان ليفتح الملعب أمامه ويصبح فى موقف واحد على واحد أمام فتح الله، فيسدد فى الزاوية الضيقة بباطن قدمه تسكن شباك عبد الواحد، فتح الله وكعادته يبيع نفسه فى تلك الكرة بالارتماء أمام المهاجم أثناء التسديد، الغريب أن مايفعله فتح الله لايجدى نفعًا فى 95% من المناسبات فى المباريات المختلفة، وربما فى هدف أورلاندو لو  وقف على قدميه، لتمكن من غلق الزاوية أمام باسيلا ومنع الهدف.

بعد الهدف وبكل أسف ارتبك الزمالك قليلًا كالعادة، وكاد أورلاندو أن يسجل هدف التقدم فى الدقيقة 40، بعد تمريرة فى ظهر وسط الملعب للاعب أورلاندو المنطلق الذى مرر كرة أخرى لباسيلا المنطلق فى المساحة الخالية بالجهة اليمنى ثم يتوغل ويصوب يتصدى عبد الواحد.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل الإيجابى، ودخل الزمالك النصف الثانى دون تغييرات فى صفوفه ولكنه بدأ ضاغطًا لتسجيل هدف التقدم، وتمثلت أخطر الفرص فيما يلى:

- الدقيقة 45 عيد الذى أدى أفضل مبارياته مع الزمالك منذ انضمامه، يمر من الجبهة اليسرى ويرسل عرضية خطيرة يخرجها الحارس.

- الدقيقة 50 عيد يمر لداخل منطقة الجزاء ويصوب تصطدم بالمدافعين وتخرج ركنية، ينفذها جابر من الجبهة اليسرى ببراعة على القائم البعيد تجد صلاح سليمان فى حلق المرمى يدخلها الشباك برأسه ليعلن تقدم الزمالك وسط أهازيج جماهير متعطشة لتحقيق الفوز، وإنعاش الأمل الأفريقى، أملًا فى استعادة لقب غائب منذ 11 عامًا.

ركز الزمالك بعد الهدف على الضغط المتقدم من الثلث الدفاعى لأورلاندو؛ لحرمان الفريق الجنوب أفريقى من أهم مميزاته وهى التحضير والخروج بالكرة من الخلف للأمام، وبالفعل أثمر ضغط الزمالك عن أخطاء دفاعية قاتلة لأورلاندو، وهى أخطاء متوقعة بحسب العادة التاريخية لفريق أفريقيا التى يصيبها التوتر والعشوائية فى الآداء بمجرد التأخر فى النتيجة.

- الدقيقة 57 الظهير الأيسر لأورلاندو يمرر ولكنها تصطدم بشيكابالا تصل لجعفر يمرر لشيكا من لمسة واحدة أمامية جميلة لعيد تهيئة بالصدر أروع لجابر يصوب ولكن ضعيفة فى يد الحارس.

للمرة المليون .. جابر لاينقصه سوى قليل من الجرأة الهجومية، ثقة فى امتلاك الكرة والاحتفاظ بها تحت ضغط، كما أبدى ذلك فى أولى أهداف الزمالك الموسم الماضى الملغى أمام الاتحاد السكندرى فى ملعب الدفاع الجوى، بعدما تسلم كعب محمد إبراهيم وتوغل بالكرة ووضعها بتعقل كبير على يمين الهانى سليمان.

- الدقيقة 59 الزمالك يواصل جنى ثمار الضغط المتقدم، وبالفعل يخطئ لاعب أورلاندو فى التمرير تصطدم الكرة فى عيد وتتهيأ أمامه ينطلق فى موقف 4 على 3 ويمرر لجعفر على يسار الصندوق يضع الكرة خارج المرمى.

- الدقيقة 65 عبد الشافى يضع تمريرة رائعة بعد تحرك أروع من عيد على الجهة اليسرى، يرسل عرضية جميلة ولكن جعفر يضعها بشكل سئ فى يد الحارس.

- الدقيقة 67 عرضية لأورلاندو من الجهة اليمنى بعد هجمة منظمة يخرجها دفاع الزمالك.

- الدقيقة 69 تسديدة قوية من عيد فى منتصف المرمى يخرجها الحارس.

وبدءً من الدقيقة 70، بدأت اللياقة البدنية للاعبى الزمالك فى الانخفاض، ووضح الفارق البدنى لصالح أورلاندو، الذى استخدم لاعبوه عدة أشكال من الضرب دون تدخل من الحكم.

رغم انتقادى لعدم إجراء تغييرات حتى الدقيقة 82 من المباراة، ولكن أرى تمسك طولان بالتركيبة التى شاركت فى اللقاء، وتنفيذها للمهام الموكلة إليها دفاعًا وهجومًا أمر مقبول.

فى آخر الدقائق أظهر لاعبو الزمالك بسالة وقتالية أحيت فى نفوس الجماهير الأمل فى استعادة الأمجاد.

- الدقيقة 86 كرة تُقطع من توفيق ثم يمرر لاعب أورلاندو للمهاجم فى وضعية إنفراد ولكن عبد الواحد كعادته يتصدى وينقذ أمل الزمالك فى الصعود لنصف النهائى.

بعد ذلك مرت الدقائق الأخيرة عصيبة كما لو كانت سنوات على جمهور الزمالك، وسط محاولات من أورلاندو يقابله استبسال وقتال وربما نضال كروى من لاعبى الزمالك، عاد الأمل .. ولكنه بدون الفوز على الأهلى لن يكتمل!!

انصر ياربى الأبطال ،،

شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات