بالفيديو: البدري يداري خيبته بأخطاء الحكم الوهمية، و حمقى الجماهير الحمراء إستحقت السجن

بقلم :   

الاثنين, 18 أكتوبر 2010, 01:24 صباحاً - القاهرة
بالفيديو: البدري يداري خيبته بأخطاء الحكم الوهمية، و حمقى الجماهير الحمراء إستحقت السجن


أخبار أخرى
اول تعليق من العتال على استبعاده من الانتخابات وتعليقه على قرار الانسحاب
تعليق نارى من احمد سليمان عقب استبعاد العتال وتهديد بالاضراب
شوبير يتوقع هذا السيناريو لانتخابات الزمالك عقب استبعاد العتال
مركز التسوية والتحكيم الرياضى يحسم نهائيا مصير انتخابات الزمالك
صدمة كبيرة لقائمة احمد سليمان قبل الانتخابات
نيبوشا يحدد اول اجراء سيبحثه مع مجلس ادارة الزمالك القادم
تعرف على الكواليس الكاملة لاستبعاد شريف اكرامى من قائمة الاهلى مؤخرا
مرشح فى قائمة سليمان يتحدث عن اجراء مفاجئ مع مرتضى منصور حال نجاحهم
عنصر زملكاوى قوى يفتقده نادى الزمالك خلال الانتخابات المقبلة
احمد مرتضى يرد على رواية سليمان بشان محاولة الزمالك ضم رمضان صبحى
احمد مرتضى واخبار سارة عن استاد الزمالك اذا ما تمت
نيبوشا ورايه الجديد فى اللاعب كابوريا
طلب مهم من نيبوشا بسبب تاجيل لقاء الطلائع
تعرف على طاقم تحكيم مباراة الاهلى والاسماعيلى
رقم مجهول يثير القلق فى النادى الاهلى

حاول وسيحاول الإعلام المصري في الفترة القادمة تحت قيادة المدير الفني القدير حسام البدري وضع الاهلي في قائمة المظلومين في مباراة الأخير امام فريق الترجي التونسي في إياب الدور قبل النهائي لبطولة دوري الأبطال، بعدما هاجم الحكم والفريق التونسي وإعتبر إن إفريقيته عار عليه بعدما تعرض له فريقه من ظلم واضطهاد



وتناسى المدير الفني إنه فاز في القاهرة بنفس الظلم والاضطهاد على نفس الفريق 2 - 1، بعدما سجل مهاجم فريقه هدفا بيده واحتسبه الحكم آنذاك، لماذا لم تهاجم الصحافة والاعلام الحكم، ولكنها كعادتها حاولت إن تداري على خيبه فريقهم في تحقيق فوز مطمئن على فريق ليس لديه نصف إمكانيات فريقهم الاحمر



وظلت تهتف بأسم فريقها، ولكن عندما رد النجم الافريقي انيرامو هدف فضل بهدف بيده أروع من فضل بمائه مرة، توترت الدنيا وإنقلبت ضد الحكم الظالم الي ظلم فريقهم وتحامل على لاعبيهم بكل قسوة وظلم وظل يطارد لاعبي الاحمر مثل ظلهم في المباراة طوال شوطيها



وتناسى المدير الفني والذي يختبئ تحت مظلة الظلم التحكيمية إن لاعبه برات تعمد ضرب لاعب الترجي بدون كرة، وأوضحت الصورة هذا بكل قوة ولو حتى كانت ضعيفة ولكنه تعمد ضربه بدون كرة، فتلك اللعبة تستحق الطرد، وتناسى أيضا إن لاعبيه حسام غالي وحسام عاشور يستحقا الحصول على البطاقات الحمراء بطرق مباشرة بعدما تدخل الاول مع مدافع الترجب ووجه قدمه في صدر اللاعب التونسي مباشرة وثرة إحتجاجاته العنيفة



وعندما توجه الثاني للاعب الترجي أيضا وضربه على رأسه أمام رؤية الحكم بدون كرة وسقط الاخير على الأرض في مشهد يؤكد بلطجة لاعبي الأحمر كما اكد الأحمراوي حسن المستكاوي على قناتهم الخاصة، "وشهد شاهدا من أهلها"، وحاول في النهاية إن يداري خيبته في مظلة الحكم



ألم يكن يعلم البدري إنها تلك طريقة لعب فرق شمال إفريقيا منذ عشرات السنوات، أم إنه ذهب لأداء مباراة ضد فريق الانتاج او المحلة مع إحترامي لتلك الفرق، فهو كان يعلم جيدا إن لاعبي دول تونس والمغرب والجزائر دائما ما يتعمدون إستفزاز منافسهم حتى يخرج عن شعوره ويفقد تركيزه في المباراة وهذا ما نجح فيه بالفعل لاعبي الترجي التونسي ونفذوه بكل ما تحمل الكلمة من معنى



ولكن البدري من الواضح إنه لم يحذر لاعبيه الكبار والذين يعلمون بكل تلك المعلومات البدائية لأي فريق سيواجه فريق من دول الشمال الإفريقي، وحتى اللاعبين الدوليين فقدوا تركيزهم أمثال حسام غالي ومحمد بركات وائل جمعه، فماذا تركتم لشباب الفريق



وفي النهاية حاول النجم الساطع البدري إن يداري خيبه أمله وخيبته الفنية بعدما لعب بـ4 مدافعين لأول مرة في تاريخ الكرة المصرية، على شماعة ظلم الحكم والذي لم يعطي قرار خاطئا واحدا كان له قيمة حقيقية أو تأثير على سير المباراة، حيث كانت جميع أخطائه غير فعالة وغير مؤثرة على سير اللقاء وكان لاعبو الاحمر يتعمدون إلقاء انفسهم كثيرا لأنهم تناسوا إنهم لا يلعبون في الدوري المصري ومع الحكام المصريين والتي لا تنتهي صفارتهم عن إحتساب ركلات الجزاء ولو سقط لاعبي الأحمر من منتصف الملعب



****************************************



ومن جانب آخر اظهرت الحكومة التونسية واجهة مشرفة لحكومات دول شمال إفريقيا وأظهرت أفضلية على الحكومة المصرية أيضا بعدما تركت الجماهير الحمراء الهمجية بأشعال الشماريخ النارية بدون إن تهاجمهم أو تقبض عليهم مثلما فعلت الحكومة المصرية في جماهير الترجي في القاهرة



حيث أن لم تمر لحظات من إشعال جماهير الترجي التونسي الشماريخ إحتفالا بخروجها شبه منتصرة من مباراة القاهرة، إلا ووجدت نفسها تهاجم هجوما شديدا من بعض الضباط المصريين وقوات الدفاع المدني بكل عنف وقوة مما دفعهم لرد الإعتداء عليهم بكل قوة وأيضا وخرجت الحكومة المصرية في صورة المجني عليها في تلك الأحداث



فلماذا عاملت الحكومة التونسية جماهير الاهلي بعد إشعال الشماريخ النارية بكل لطف وحب وإحترام، هل لأنها أكثر كفاءة من الحكومة المصرية، إم إنها إحترمت الجماهير الزائرة والتي أتت إلى تونس لمؤازرة فريقها بكل إحترام وقوة وحاولت ضيافتها بكل قوة وتحملت متاعبهم حتى إذا تسببوا بمشاكل مثل تلك



وهل سيخرج الإعلام المصري لتسمية تلك الجماهير التي أشعلت الشماريخ بالحمقى كما قالت على جماهير الترجي التي قامت بنفس الفعل، أم يتطلق عليه جماهير الاحمر الوفية، ولكن في حالة إطلاق اللقب الأخير لن نتفاجئ لإنه هذا هو الإعلام المصري وسيظل على ذلك، ولذلك هو إعلام غير مسموع في أي مكان سوى مصر فقط، وسيظل الإعلام السعودي والقطري هو الأفضل والأقوى على الإطلاق لإنه لا ينتمى للون أو لبلد أو لنادي على حساب الآخرين



ولنترك الامر للتعليق، ولكم حرية الرأي



شاهد بلطجة لاعبي الأهلي وخروجهم عن النص، وشاهد حمقى جماهير الأحمر وإشعالهم للشماريخ


-


شاهد تعسف الأمن المصري ضد جماهير الترجي والتي إتلقطتها كاميرا الموقع حصريا للجماهير


-


شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات