خاص: فلسفة باتشيكو تتحدى مدرسة الفن والهندسة !!

بقلم :   كريم عبد المحسن

الخميس, 27 نوفمبر 2014, 20:46 مساءً - القاهرة
خاص: فلسفة باتشيكو تتحدى مدرسة الفن والهندسة !!


أخبار أخرى
خبر سار جديد للثعلب حازم امام وترشيح جديد للامبراطور
ازمة كادت ان تحدث لأحمد شوبير فى النادى الاهلى بسبب الخطيب
تعرف كيف توقع كهربا للمنتخب الوطنى خلال مباريات كاس العالم
حلم المونديال يداعب ابراهيم صلاح ... واتصالات سعيدة تدعم موقفه
النحاس يعلق على هزيمة فريقه امام الاهلى ويتعجب من الاخلال بترتيب المباريات
مباراة الرجاء تاتى بصدمة للاهلى قبل موقعة النجم من خلال غموض موقف عاشور
احمد مرتضى يعود بذكر اسم فيريرا من جديد ولكن من خلال شكوى جديدة
الاهلى تنزه امام الرجاء المطروحى نزهة جيدة قبل الموقعة الافريقية
نيبوشا يبرز ادوار جديدة لطارق حامد من خلال جلسة منفردة
الحسد يتعقب تصريحات طبيب الزمالك من خلال اصابة للاعب جديد
مرتضى يخطط لاخراج النادى من ازمات مستحقات الاجانب على طريقته الخاصة
مرتضى يخطط بالقانون لاستبعاد سليمان من الانتخابات
الانترنت يحل محل اسامه نبيه فى الرد على مدحت شلبى عقب موقفه الاخير
طبيب الزمالك يزف خبر سار بخصوص اللاعبيين لاول مرة منذ بداية الموسم
ابرز احداث مران اليوم وتدريبات اللاعبيين استعدادا للقاء سموحة القادم
أصبح شكل فريق الزمالك وأسلوبه وطريقته واضحين لجماهيره، في ظل القيادة البرتغالية للمدرب جايمي باتشيكو، والذي قاد الأبيض للفوز في 4 مباريات متتالية.

المباريات الأربعة تعكس بشكل واضح جدًا، أن باتشيكو ليس من مدربي الكرة الهجومية الشاملة أو اللعب الممتع، فهو كما قيل عنه مدرب يهتم بالجوانب الدفاعية وكيفية غلق كل الطرق المؤدية لمرماه في المقام الأول، ثم يبحث بعد ذلك عن التسجيل والتقدم والفوز.

لم يتكون هذا الانطباع عن باتشيكو إلا بعد مباراة سموحة، أول مبارياته في قيادة الفريق، لكن في لقاءات الاتحاد وحرس الحدود والرجاء السكندري، كان الزمالك سيئًا، لكنه كان ينجح في الفوز.

باتشيكو لايريد سوى تحقيق الفوز، فلا تنتظر معه عزيزي الزملكاوي أي إبداع أو ابتكار، هو رجل يبحث عن الطريق الذي يخرج منه منتصرًا بالمباراة، بغض النظر عن الآداء أو المستوى، وهي إمكانية بالطبع يحتاجها أي فريق باحث عن بطولة، فقد تؤدي في إحدى المباريات بكل قوة لكن تفشل في تحقيق هدفك، في نفس الوقت من الممكن أن يؤدي الفريق كرة استعراضية لكن بعدما يكون ضمن النتيجة ويحاول تضييع الوقت.

على مستوى التغييرات فإن باتشيكو لايجازف بتغييراته إطلاقًا، فعادتًا مايسحب مهاجم ليدفع بآخر، أو يخرج لاعب وسط ويشرك آخر بدلًا منه، مدرب يلعب على قدر احتياجات المباراة فقط دون أي لمسات إضافية منه، في لقاء الحدود بعد التقدم بهدف وعندما بدأ المنافس في فتح خطوطه، فاجئنا باتشيكو بتوظيف حازم إمام كمهاجم وبالفعل سجل الهدف الثاني ثم عاد لمركزه كجناح أيمن من جديد.

الزمالك مع باتشيكو قد تجده يلجأ للتأمين الدفاعي بعد التقدم بهدف واحد فقط، في مباراة الرجاء لم يشن الفريق هجمه واحدة منظمة لكنه تعادل من ضربة ركنية "كرة ثابتة" ثم تقدم من ضربة جزاء "كرة ثابتة أخرى"، وسجل الهدف الثالث من مرتدة.

لاشك أن الزمالك في ظل حاجته للعودة للبطولات، لايحتاج أبدًا للآداء الممتع والهجوم الضاغط وما إلى ذلك، ويمكن النظر لمهمة باتشيكو على أنها خطوة أولى في طريق استعادة البطولات، بعدها يتولى من هو قادر على تطوير المستوى بشكل أفضل.

على جماهير الزمالك استيعاب أن التدريب عبارة عن مدارس، البرتغالي جوزيه مورينيو لاينتظر أحدًا معه أي متعة، لكنه يجيد تمامًا تحقيق هدفه من المباراة، على العكس منه الإسباني بيب جوارديولا جعل كل مشجعي الكرة حريصين على متابعة أي فريق يدربه في ظل أسلوب "التيكي تاكا" وتناقل الكرة لإصابة الخصم بالملل واستغلال أي ثغرة تظهر في دفاعاته للتسجيل منها، كلا المدربين يبحث عن الفوز، لكن لكل منهم طريقه نحو تحقيق الهدف.

المقلق في فلسفة باتشيكو أو مدرسته ليس في غياب المتعة الكروية في طريقته، لكن في عدم اعتماده على لاعبين قادرين على صنع الفارق، فعندما يكون لديك في القائمة ثلاثة لاعبين وسط مهاجمين قادرين على صنع الفارق، وهم أيمن حفني وحازم إمام ومصطفى فتحي، وتفقد حفني وإمام للإصابة .. ثم تصدم الجمهور وتستبعد فتحي أيضًا، فهو أمر مثير لعلامات الاستفهام بلا شك !!!.

على كل الأحوال فإن وجود باتشيكو سيكسب اللاعبين ميزة هامة وهي كيفية تحقيق الفوز والفريق في أسوأ حالاته باستغلال ربع الفرصة أو كرة ثابتة، سمات تجعل متابعي الفريق يتوقعون الوصول لنتيجة ونقطة مضيئة تحت قيادة المدرب البرتغالي.

شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات