تحقيق: بطولة الكأس أهم وأغلى عند الزمالك

بقلم :   

الأربعاء, 19 مايو 2010, 23:36 مساءً - القاهرة
تحقيق: بطولة الكأس أهم وأغلى عند الزمالك


أخبار أخرى
وزير الرياضة عن مشاكل انتخابات الزمالك: انظروا لأمريكا
نيبوشا يبرر ما حدث خلال التدريبات ويؤكد .. كان هذا الافضل
ميدو يفصح عن اهم عنصر يفتقده لاعبى الزمالك
مصدر داخل الزمالك يوضح حقيقة باتشيكو
ميدو يجيب ماذا لو تم عرض الزمالك عليه من جديد .. ويفصح عن وجهته القادمة
عبد العزيز: تلك عيوب كاسونجو .. والزمالك فى حاجة الى هذا المهاجم
ايمن عبد العزيز: هؤلاء يستحقون شارة القيادة فى الزمالك
ايمن عبد العزيز عن فشل بعض اللاعبيين فى الزمالك .. انظروا لهؤلاء فى الاهلى
"مفاجاة" مدرب الجزيرة الاماراتى يواجه ريال مدريد ب"البلاي ستيشن"
"صور" القناع سلاح مدافع الدراويش امام مهاجمى الزمالك
"صورة" عباس يواصل اتهاماته لمجلس مرتضى .. ورسالة للوزير
مصدر يكشف حقيقة مفاوضات المقاصة مع مدافع الفريق .. وموقف اللاعب نفسه
السوبر يجبر ادارة المصرى على تجديد طلب ثلاثى الزمالك سريعا
تعرف على الموقف النهائى لمواجهه زملاء كريستيانو رونالدو للفراعنة
"صورة" الاسماعيلى يستغل لقاء الزمالك ويحيى ذكرى المؤامرة الافريقية

أصبحت بطولة كأس مصر "البطولة الأقدم على الإطلاق في مصر" هي البطولة الاغلى والأفضل لنادي الزمالك على مر تاريخه، فلم يحصل الزمالك على عدد بطولات مثل بطولة كأس مصر والتي حصلنا عليها في 21 مناسبة، فالزمالك حصد الكثير والكثير من الألقاب ولكن تبقى كأس مصر هي المفضلة



بطولة الكأس بدأت لعبها مع الزمالك منذ الـ6-0 في 1944 أمام الأهلي، ثم شهدت تلك البطولة القليلة الأهمية عند الكثيرين مفاجآت عديدة فتشهد دائما تلك البطولة حصول فرق كثيرة ليس لها أسماء عليها، فالمقاولون العرب "مع كل إحترامي" حصل عليها وهو يلعب في دوري الدرجة الثانية تحت قيادة المعلم، ومن خلالها حقق المفاجأة وحصل على السوبر المصري



وتوالت الفرق الصغيرة السن على إقتناص لقبها ففاز بتلك البطولة حتى وصل عددها في العام الماضي إلى 12 فريق آخرهم فريق حرس الحدود "السواحل سابقا" في 2009، حيث لعبت البطولة 69 مرة منذ بدايتها عام 1921 وحتى الآن وتوقفت كثيرا مع الحروب والتوقفات الرياضية



وفاز بتلك البطولة طوال تاريخها كلا من الزمالك ( 21 مرة ) الاهلي ( 35 مرة ) وكلا من ناديي الإتحاد السكندري والترسانة ( 6 مرات ) والمقاولون العرب ( 3 مرات ) وكلا من ناديي الإسماعيلي والإوليمبي ( مرتين ) وكلا من القناة والترام وإنبي والمصري وحرس الحدود مرة لكل منهم



فالزمالك يمتلك سجلا رائع وذكريات أروع في البطولة التي لا تعرف ظلم تحكيمي كثيرا نظرا لخروج المهزوم من مباراة واحدة، فالخطأ التحكيمي فيها لا يغتفر أبدا إلا بشطب الحكم المخطئ، فخطأه هنا يضيع نادي ويخرجه من بطولة ولا يخسره فقط نقاط مباراة كما يحدث في بطولة الدوري



فمنذ عام 1921 نجح الزمالك في خطف أول ألقابها تحت مسمى كأس السلطان نسبة للسلطان حسين كامل حاكم البلاد، وتوالت المسابقة طوال أعوام وأعوام حتى جاء عام 1944 ليشهد ملحمة زملكاوية بيضاء عندما جمعه النهائي فيها بفريق الاهلي على ملعب إتحاد الجيش



وحضر تلك المباراة الملك فاروق الاول ملك مصر، وسميت البطولة وقتها على إسمه بـ"كأس فاروق" ليفعل الزمالك مالا يتوقعه الجميه ويحقق الفوز التاريخي بسداسية نظيفة ( 6 - 0 ) في مباراة ستظل تنتقل ذكراها من جيل إلى آخر، وجاء التألق بعدما أحرز عبد الكريم صقر ساحر الفريق وقتها هاتريك تاريخي



وكانت النتيجة قد أسعدت الملك فاروق جدا خاصة إنه من مشجعي ومحبي نادي المختلط "الزمالك حاليا" وبعدما قام بتسليم الكأس إلى حنفي بسطان كابتن الفريق وعاد إلى قصر عابدين ليصدر مرسوما ملكيا بتغيير إسم نادي المختلط إلى نادي فاروق ليصبح الزمالك أول نادي يتم تسميته على إسم ملك البلاد في العالم كله ليصبح الزمالك أول نادي ملكي على مستوى العالم



وإستمر إسم الزمالك حتى عام 1952 مع الثورة، ليتغير إسمه اخيرا إلى نادي الزمالك نسبة إلى حي الزمالك الذي كان يقع على مشارفه النادي الملكي وهو من أجمل الأحياء الأرستقراطية وقتها وحتى الآن



وجاءت أقوى فترات الزمالك مع بطولة الكأس عندما سحق الأهلي في ثلاث مناسبات متتالية في نهائي البطولة اعوام 1958 و 1959 و 1960 على التوالي، حيث في عام 1958 إنتهت المباراة بين الفريقين بالتعادل السلبي ليتم غعادة المباراة مرة اخرى على ملعب الترسانة كأرض محايدة لتنتهي بالتعادل 2 - 2 ووقتها لم يكن قد إبتكر نظام الوقت الإضافي وركلات الجزاء ليتم إحتساب البطولة للفريقين



وفي عام 1959 نجح الزمالك في تحقيق الفوز 2 - 1 وكان الزمالك يمتلك جيلا ذهبيا يضم علاء الحامولي والدو وعصام بهيج وسمير قطب والضظوي والشربيني ورفعت الفناجيلي، وفي تلك المباراة أصابت جدران نادي الزمالك شروخا كبيرة بسبب تصريحات المدير الفني للزمالك اليوغوسلافي إيفان بأنه سيشرك اللاعب الصغير علي محسن في المباراة كلاعب ومهاجم أساسي



وبالفعل قام المدير الفني يتنفيذ ما قاله وسط مخاوف من غدارة الزمالك وقتها في خبر هز الإعلام نظرا لصغر سن المهاجم اليمني الأصل، وبالفعل تبدء المباراة ولكن بدء علي إحتياطيا إلى إن أحرز عصام بهيج اولى اهداف الزمالك ليتعادل للأهلي صالح سليم ويشترك علي محسن ليقلب المباراة ويؤكد ثقة المدير الفني به ويحرز هدف الفوز للزمالك من مهارة كانت الأروع ليحصل الزمالك على الكأس الثانية على التوالي



ويحتفظ الزمالك بكأس مصر للأبد بعد إحرازه الكأس لثالث مرة على التوالي، فبعدما اخرج الأوليمبي العنيد والوقي وقتها الاهلي من الدور قبل النهائي جاء لمواجه الزمالك في نهائي الكأس عام 1960، وكان الاوليمبي يمتلك لاعب لا يعرف تسجيل الاهداف إلى بطريقة "الباك وورد" فقط لاغير وهو أمين رشدي، وكان منافسة في التسجيل على محسن والذي لمع إسمه بعد ذلك



فبعدما احرز الزمالك بطولة الدوري، نجح على محسن في مجاراة الاوليمبي فسجل الاوليمبي هدفين عن طريق نجمه أمين رشدي، ولكن علي محسن اكد وجوده بتسجيل هدفين للزمالك، وإسترت المباراة القوية للغاية والتي أقيمت على ملعب الاهلي ندا بند بين الزمالك والاوليمبي قاهر الاهلي حتى نجح الزئبقي السوداني خليل سعد مهاجم الزمالك في إحراز الهدف الثالث قب نهاية المباراة ليحتفظ الزمالك بالكأس مدى الحياة، لأول مرة في تاريخ البطولة يحتفظ بها أي نادي



ونجح الزمالك في الفوز بالكأس ثلاث مرات اخرى في جيل السبعينيات بعدما حققها في اعوام 1975 بعدما فاز على المحلة في النهائي بهدف نظيف، وتكرر اللقاء مرة أخرى بين الفريقين في نهائي عام 1977 ليفوز الزمالك 3 - 1، وبنفس النتيجة يحقق الزمالك الفوز على الإسماعيلي في نسخة عام 1979 ليزيد الزمالك من عدد حصوله على البطولة المفضلة لديه



وكان للزمالك نصيب الأسد من حيث أكبر النتائج في المباريات النهائية فبعدما سحق الاهلي في نهائي البطولة عام 1944 بنتيجة 6 - 0 ليسجل بأسم الزمالك صاحب أكبر فارق في الأهداف في نهائي بطولة كأس مصر، نجح أيضا في تحقيق نتيجة كبيرة على حساب الإتحاد السكندري عام 1962 عندما فاز عليه في نهائي البطولة 5 - 0 ويومها أحرز للزمالك احمد رفعت وأحمد عفت بوافع هدفين لكل لاعب وكان المدفعجي عبده نصحي على موعد مع الهدف الخامس



وكانت تلك البطولات والاعوام هي جزء صغير جدا من تاريخ الزمالك في تلك البطولة فقط، والذي دائما ما يواجهه تجاهل إعلامي من إعلاميين لاعيرفون كيف يديرون كاميرات التصوير الحمراء التي تنير لهم الأضواء ليهلوا علينا من خلال الشاشات ليسنتزفوا طاقة الجماهير البيضاء بكل شكل ولون ويهدمون في النادي الملكي الوحيد



ودائما ما يشيرون لتاريخ الاحمر المزيف فسعد زغلول رئيسا للنادي الاحمر كانت تلك أكبر تزييف وحسب رأيي النجم الكبير عادل إمام في إحدى مسرحياته "ساب الجيوش والمماليك والإنجليز، وقعد يمضي على أطباق" ولاعزاء للحاقدين، فليعيش الآخرين فوق الجميع وتحت أقدام الزمالك


شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات