الجزء الثاني تحقيق: صحيح اللي إختشوا ماتو !

بقلم :   

الخميس, 29 يوليو 2010, 16:18 مساءً - القاهرة
الجزء الثاني تحقيق: صحيح اللي إختشوا ماتو !


أخبار أخرى
منتخب اليد يستدعي تسعة لاعبين من الزمالك لبطولة إفريقيا
تشكيلة الاسماعيلى والاهلى الرسمية قبل المواجهه المرتقبة بينهما
كل الطرق تفتح الطريق امام الشناوى للمونديال والسد العالى المانع الوحيد
مانشستر سيتي يقترب من قتل أحلام ليفربول بصفقة الموسم
خالد قمر يبرر ضياعه انفراد النصر السهل ويدافع عن نفسه ضد هجوم الجماهير
جورج يتحدث عن موقفه قائمته النهائى من الانسحاب حاليا
جهاز الزمالك يرد على عروض الونش الاخيرة
مفاجأة : لاعب الأهلى يتسائل عن الأجواء داخل الزمالك من أجل الإنضمام له
أبو العلا يطالب الدولة بحماية الإنتخابات والمساواة بالإنتخابات الرئاسية
اللجنة المشرفة على الانتخابات فى الزمالك تحدد موقف العتال رسميا حتى الان
رئيس نادى سابق يتهم الاهلى والزمالك اتهامات خطيرة ويضرب مثل بالاهلى
اعلامى يفتح النار على مركز التسوية والتحكيم لاستبعاد العتال بسبب الشك
لاعب الزمالك السابق يطلب الرحيل عن فريقه فى يناير
نيبوشا يظهر العين الحمرا للمتمردين فى الفريق
عبد الخالق يتحدث عن مفاجاة كبيرة فى انتخابات الزمالك خلال ساعات

مغالطات وأكاذيب اعتقدنا إن كأس العالم سيريحنا منها ولكنها مازالت مستمرة والهدف منها التأثير على جماهير الزمالك وإظهار مجلس الإدارة في موقف الضعيف الذي لا يستطيع تدعيم الفريق بصفقات سوبر من وجهة نظرهم المغرضة



لو كان الزمالك قد دفع سبعة ملايين جنيه لضم جدو لتحدثوا عن اهدار المال العام لكن عندما يدفع الاهلي هذا المبلغ يشيدون بمسئوليه وبمهندس الصفقات ويؤكدون ان الاهلي يوجه الصفعة تلو الاخرى للزمالك



الشئ المهم الذي تجاهله الاعلام الاحمر عن عمد ان صفقات الزمالك الخمس لم تتعد تكلفتها 4,5 مليون جنيه حيث جفع 500 ألف دولار قيمة الشرط الجزائي في عقد ابو كونيه مع الانتاج الحربي و250 ألف دولار للعراقي عماد محمد رضا أي ما يعادل 4,5 مليون جنيه وكان انتقال محمد عبد الله ومحمد عاشور الأدهم ووجيه عبد العظيم في صفقات حرة لم تلف خزينة النادي مليما واحدا باستثناء قيمة عقود اللاعبين أما الاهلي فقد دفع 14,5 مليون جنيه لضم ثلاثة لاعبين حيث ضم جدو مقابل سبعة ملايين جنيه ومحمود أبو السعود مقابل خمسة ملايين جنيه وعبد الحميد شبانه مقابل 2,5 مليون جنيه



الاعلام الأحمر نسى إن عدم إنضمام جدو وأبو السعود وشبانه لمعسكر الأهلي في ألمانيا وهو المحطة الرئيسية ي فترة الأعداد سيجعل فرصتهم صعبة في الأنضمام للتشكيل الأساسي للفريق في بداية الموسم خاصة أن الأهلي سيبدأ الموسم مبكرا لارتباطه بلقاء هارت لاند النيجيري في دور الثمانية لدوري ابطال إفريقيا واللاعبون الثلاثة لن يتدربوا مع الفريق إلا بعد عودته من معسكر ألمانيا أما صفقات الزمال فيشارك 4 منها في معسكر ألمانيا وسويسرا وهم محمد عبد الله وأبوكونيه ووجيه عبد العظيم ومحمد عاشور الادهم والحضري المنضم مؤخرا ولم يتخلف سوى عماد محمد لأسباب تتعلق بالحصول على التأشيرة لكن بعد عودة الزمالك من ألمانيا سيكون أمام المهاجم العراقي وقت كاف للانسجام مع الفريق لأن الزمالك لن يلعب أي مباراة رسمية قبل مواجهة حرس الحدود في بداية الدوري يوم 5 أو 6 أغسطس المقبل



الاعلام يحاول تضليل الجميع خاصة جماهير الزمالك وهذه السياسة ليست وليدة اليوم ولكنها مستمرة منذ سنوات فحملات التشكيك في مسئولي الزمالك والجهاز الفني واللاعبين لا تتوقف يقابلها تهليل مستمر لكل ما يفعله الأهلي حتى لو قام بخطف لاعبين بطرق غير شرعية وحتى لو ان يتبع سياسة الصيد في الماء العكر .. لم يتحدث أحد عن رفض الزمالك ضم هاني سعيد لاعب المصري عن طريق الشرط الجزائي لأن الزمالك يحترم ادارة وجماهير المصري والعلاقة الوطيدة بين الناديين



الاعلام تعامل مع فسخ عقد جمال حمزة مع الأهلي بصورة طبيعية وتعامل مع الكلام الصادر من اللاعب ومسئولي الأهلي على أنه حقيقة مسلم بها ولم يبحث أحد عن الأسباب التي أدت إلى فسخ عقد اللاعب الذي أطلق التصريحات الوردية حتى قبل سفر الفريق إلى المعسكر الألماني وتحدث عت تألقه المنتظر بالفانلة الحمراءولو حدث وتراجع الزمالك عن ضم أحد اللاعبين الجدي وقان بفسخ عقده سيتحدث الاعلام عن الأسباب وينسج قصصا وهمية عن الخلافات والمشاكل ولامانع من نشر تصريحات (مفبركة) للاعب يؤكد فيها انه نفد بجلده من جحيم الزمالك



هذا هو الاعلام المصري أو 90% منه يصور أن الأهلي ناد مثالي بلا مشاكل وأن الزمالك هو قلعة جحيم المشاكل داخلها لا تنتهي وأصبح الكلام عن الأمانة والضمير والشرف الاعلامي ولافائدة منه لأن الأعلام دخل عصر البيزنس والمصالح والذين يدعون أنهم محايدون هم أول من يبحثون عن المصالح



المسألة لم تعد تتعلق بحب الاهلي وكراهية الزمالك لكن أصبحت لوبي أحمر يسيطر على مقاليد الحكم في وسائل الاعلام لا يتصدى له سوى بعض الشرفاء في غياب تام للأعلاميين الزملكاوية الذين يصر بعضهم على ألتزام الحياد والعدالة في زمن المصالح والبيزنس وبالتالي تعامل الزمالك مع الاعلام يجب أن يأخذ شكلا جديدا وهذا دور مجلس الأدارة الذي يعاني مثل كل الزملكاوية من اللوبي الأعلامي الأحمر الذي ينطبق عليه المثل القائل ( اللي أختشوا ماتوا )


شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات