المؤامرة فى كارثة بورسعيد .. و هل من مزيد؟

بقلم :   

الاثنين, 06 فبراير 2012, 17:22 مساءً - القاهرة
المؤامرة فى كارثة بورسعيد .. و هل من مزيد؟


أخبار أخرى
مدافع الزمالك السابق يشترط رحيل التوام عن المصرى للعودة من جديد
الاتحاد السكندرى يطلب استعادة لاعبه من الزمالك مجددا
مدحت عبد الهادى يروى قصة تثبت عدم أحقية الشبلى ارتداء قميص الزمالك
مدحت عبد الهادى: الزمالك فى حاجة الى هذا الثنائى .. والشحات لا يصلح للزمالك بسبب..
خاص : المصرى يطلب كابوريا وازمة كبرى تهدد انتقالة اليه
اعصار صلاح يضرب اوربا من جديد
مدحت عبد الهادى يكشف كواليس استقالة ثلاثى الجهاز الفنى
بالصور : الزمالك اليوم كان أول من طالب بالافراج عن جمهور الزمالك
"صورة" عمر جابر يهنئ جمهور الزمالك المفرج عنه
بركات يبحث الخروج من جحيم الاهلى
خاص : لاعبان جدد على رادار الزمالك
نيمار فى الريال
عبدالله جورج سعد : فى هذه الحالة سأحضر اجتماعات مجلس الادارة
"صورة" تدوينه غامضة لممدوح عباس بخصوص حادثة الدفاع الجوى
رغم الاخفاقات : العروض تنهال على نيبوشا
- آثارت أحداث بورسعيد الدامية حفيظة العديد من المصريين , ولا سيما فيما يخص الحديث عن الطرف الثالث أو اللهو الخفى كما يقال عنه الآن كنوع من السخرية دون أن يكشفه أحد !! , غير أن تلك الأحداث أدت إلى شعور واحد عند الغالبية العظمى من الشعب , أو ربما إعتقاد ونتيجة ومحصلة نهائية واحدة , وهى أن الأمر لم يكن أبدا مجرد إشتباك بين جمهورين متعصبين أو رغبة فى الإستماتة من أجل الدفاع عن كرامتهم وإسم أنديتهم وإنما يمتد لما هو أبعد وأعمق وأكبر من ذلك وبشكل أكثر مما نتخيل.

- وربما أول ما يتبادر إلى الذهن إبان ماحدث هو دور الأمن المثير لعلامات الإستفهام التى ربما ستملأ صفحات ومجلدات من قوة الدهشة من موقفهم , فلا يعلم أحد ماهو سر موافقة الأمن على إقامة المباراة وهو غير قادر على تأمينها , او بشكل آخر .. لماذا وافق الأمن على إقامة اللقاء وهو لا يستطيع تحمل مسئوليتها والجميع يعلم ما هو المشهد فى مباريات الزمالك والأهلى مع المصرى فى بورسعيد , كما أن ما يؤكد أن هناك مؤامرة ما قد حدثت - وهى إرادة وحكمة الله الحق جل وعلى - أن المصرى خرج فائزا بثلاثة أهداف وقدم مباراة قوية على الصعيد الفنى , إذا ماهو مبرر ماحدث وما الدافع له وما الذى يستدعى هذا الزحف نحو جمهور الفريق الضيف من أجل الضرب والقتل والإلقاء من فوق المدرجات , و ليس فقط قتيل او أثنين بل عشرات القتلى !! , أى دين أو عقل يدعو إلى ذلك , كما أن كل ذلك يدلل أيضا على أن من قام بذلك ليس من جمهور المصرى الحقيقى أو شعب بورسعيد الباسل الذى قاوم العدوان الثلاثى فى حرب 56 وشارك فى حرب الإستنزاف فى 67 وشارك المصريين نصرهم فى 73 !! , و لا يمكن ان يصدق العقل ان من قام بهذه المذبحة افراد من التراس المصرى مهما وصل بهم الأمر من تعصب و بلطجة !! .

وهذه بعض الصور التى توضح كيف نجح الأمن فى إنقاذ الموقف فى مباراة الأهلى والمحلة وكيف تم السيطرة على الوضع فى مباراة الزمالك والإتحاد السكندرى بالإسكندرية حيث سيطر الامن على الوضع باستخدام كردونات قوية لا تسمح للجماهير بالمرور, بينما لم يحدث هذا تماما فى مباراة بورسعيد بل تم فتح كل الطرق و الابواب المؤدية للملعب مما أدى الى كارثة !!! .


 

كما قال العديد من الجماهير شهود العيان أن دخول الأستاد أو إقتحام ملعب المباراة كان متاحا لأى فرد بدون السؤال عن تذاكر او تفتيش اى شخص ليشعرك انه أستاد كالسبيل بدون أى تأمين .

و قال بعض شهود العيان أن بوابات خروج جماهير الأهلى ملحومة لكى يصعب عليهم الخروج , وهو مانتج عنه هذا المشهد المؤلم الذى نراه فى الصوره التى تلى الفيديو حيث تدافعت الجماهير للهروب من بطش البلطجية ونتيجة التدافع سقطوا فوق بعضهم وهو ما أسفر عن إصابة العديد منهم بالإختناق ثم الوفاة !!




و قد نشرت جريدة اليوم السابع خبر يشير إلى أن لجنة تقصى الحقائق توصلت إلى أن هناك ثلاثة من قيادات الوطنى لديهم دور فى ماحدث فى بورسعيد
أضغط هنا لتقرأ خبر جريدة اليوم السابع

كما أن وزير الداخلية قد أعلن فى مؤتمر صحفى أن هناك قصور أمنى حدث فى هذه المباراة بالفعل .

كما أبدى رئيس نادى الزمالك الأستاذ ممدوح عباس فى تصريحات لجريدة الحياة  تعجبه مما حدث مؤكدا أن الإنفلات الأمنى لا يؤدى بالمشجعين إلى قتل بعضهم البعض , كما قال أن ما حدث في استاد بورسعيد هو جريمة مكتملة الأركان بل وممنهجة.
أضغط هنا لتقرأ تصريحات ممدوح عباس كما نشرها فيلجول


و أيضا تعجب الكثيرون اشد العجب من اغلاق انوار الاستاد بمجرد ان اطلق الحكم صفارته, فأغلاق الأنوار يشعرك بأكتمال المؤامرة و جعل بعض الناس تشبه ما حدث فى المباراة بمذبحة القلعة الشهيرة.

إلا أنه وكما هى حكمة المولى عز وجل , دائما ما تبدد بارقة النور وحشة الظلام , ولابد من بصيص أمل وسط أجواء ملبدة بالغيوم , حيث أن رغم كل ما سبق إلا أن هناك روح جديدة بدأت تظهر على جماهير الزمالك والأهلى وبالتحديد الألتراس , مخالفا بذلك ظن من خطط لهذه المؤامرة الشنيعة, إذ نرى حالة من التوحد بين الجمهورين تكاد تكون غير مسبوقة وليس أدل على ذلك من تسابق كل منهم إلى تقديم الإعتذارات إلى نجوم الفريق الآخر ممن قاموا بسبه أو الإساءة إليه , فنجد جمهور الأهلى يقوم بعمل صفحة للإعتذار لشيكابالا على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك , ثم يرد جمهور الزمالك على هذه المبادرة الرائعة بعمل صفحتين إحداهما للإعتذار لعماد متعب والأخرى للإعتذار لأبو تريكة , وما أجملها روح وأروعه تنافس ذلك الذى يكون فقط من أجل المنافسة الشريفة فى أجواء إحترافية حقيقية على مستوى المدرجات قبل الملعب وهو ما يجعلنا نتمنى أن نرى الجمهورين يجلسان مع بعضهما البعض فى مباراة القمة إذا ما تم إستكمال الدورى , ليكون ذلك أول دليل عملى وحقيقى على تغير مفهوم التشجيع والكرة لدى المصريين وهو ما سينعكس على أجواء الكرة فى بلدنا عموما.

وفى النهاية يجب الإشارة إلى أن مصر - وكعادتها - ستظل صامدة فى وجه كل الصعاب وسيظل شعبها كتلة واحدة ونسيج واحد كما هو دائما وأبدا , لن تنال أى فتنة من بلدنا العزيزة ولا من شعبنا , ولن تنال منا أى محاولة للتفرقة بيننا , وبمشئية الله سنعبر بمصرنا الغالية هذه الفترة العصيبة وسنروى لأولادنا وأحفادنا كيف أننا صبرنا وصمدنا ونجحنا فى الخروج ببلدنا إلى بر الأمان , بل وكيف جعلناها أجمل البلاد فى كل الأزمان .


شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات