التحليل الفنى :- فى مباراة " المرة الأولى " الزمالك يفوز بـ " الضربة القاضية " على المغرب الفاسى .

بقلم :   كريم عبد المحسن

الأحد, 29 أبريل 2012, 12:47 مساءً - القاهرة
التحليل الفنى :- فى مباراة


أخبار أخرى
خبر سار جديد للثعلب حازم امام وترشيح جديد للامبراطور
ازمة كادت ان تحدث لأحمد شوبير فى النادى الاهلى بسبب الخطيب
تعرف كيف توقع كهربا للمنتخب الوطنى خلال مباريات كاس العالم
حلم المونديال يداعب ابراهيم صلاح ... واتصالات سعيدة تدعم موقفه
النحاس يعلق على هزيمة فريقه امام الاهلى ويتعجب من الاخلال بترتيب المباريات
مباراة الرجاء تاتى بصدمة للاهلى قبل موقعة النجم من خلال غموض موقف عاشور
احمد مرتضى يعود بذكر اسم فيريرا من جديد ولكن من خلال شكوى جديدة
الاهلى تنزه امام الرجاء المطروحى نزهة جيدة قبل الموقعة الافريقية
نيبوشا يبرز ادوار جديدة لطارق حامد من خلال جلسة منفردة
الحسد يتعقب تصريحات طبيب الزمالك من خلال اصابة للاعب جديد
مرتضى يخطط لاخراج النادى من ازمات مستحقات الاجانب على طريقته الخاصة
مرتضى يخطط بالقانون لاستبعاد سليمان من الانتخابات
الانترنت يحل محل اسامه نبيه فى الرد على مدحت شلبى عقب موقفه الاخير
طبيب الزمالك يزف خبر سار بخصوص اللاعبيين لاول مرة منذ بداية الموسم
ابرز احداث مران اليوم وتدريبات اللاعبيين استعدادا للقاء سموحة القادم
 فى مباراة كان أكثر المتفائلين فيها يتمنى تحقيق التعادل - سلبى أو إيجابى - الزمالك يؤدى جزء آخر من مباراة أفريكا سبور بكوت ديفوار ويحقق فوزاً غالياً من كل الجوانب على المغرب الفاسى بطل الكونفيدرالية والسوبر الأفريقية فى عقر داره ووسط جماهيرة , وسواء مباراة كوت ديفوار أو المغرب فإن كل منهما يعكس شكل تكتيكى مختلف للفريق , حيث أنه أمام أفريكا سبور كان الفريق يهدف لإمتلاك الكرة أكبر وقت ممكن لتمتع لاعبى أفريكا سبور بالمهارة أكثر من الجماعية , بينما كان الهدف فى المغرب الفاسى " خنق " الملعب على الفريق المغربى من خلال الضغط من الثلث الدفاعى لهم مما تسبب فى شتت خطوط المغرب الفاسى .

الزمالك فى ظل توقف النشاط و يلعب ذهاب دور ال16 فى بطولة أفريقيا بحارس واحد مصاب بدا كما لو كان يشارك فى بطولة الدورى المحلى بشكل طبيعى , ومنذ سنوات لم نرى مثل هذا الإلتزام التكتيكى والخططى من جانب لاعبى الزمالك داخل الملعب , وربما للمرة الأولى أيضاً نرى الزمالك قادر على إصابة الخصم بـ " العجز " عن الوصول لمرماه , قوة ورجولة وإصرار وقتالية لم نعهده مع فريق الكرة الأبيض منذ فترات طويلة كنا قد إقتربنا من نسيانها , حيث أن ما كان يحدث فى السابق هو إلتزام لحظى لدقائق معينة بعدها يصاب اللاعبين بالتوهان داخل المستطيل .

الزمالك ولأول مرة أيضاً منذ سنوات يظهر قادراً على فرض أسلوبه وتسيير الأمور كما يريد أمام خصم يلعب على أرضه ووسط جماهيره حتى لو كان فائز بالكونفيدرالية أو السوبر الأفريقى , وكان صاحب الكلمة العليا حتى والكرة فى حوزة المنافس , ويكفى أن نذكر أن نسبة إستحواذ الزمالك خلال الشوط الأول كانت 60% ! .

دخل الزمالك لقاء المغرب الفاسى بطريقة 4/3/2/1 وجاء التشكيل كالتالى :-

جنش

عبد الشافى - فتح الله - صلاح سليمان - عمر جابر

نور السيد - موندومو - إبراهيم صلاح

أحمد حسن - شيكابالا

عمرو زكى

- الجانب الدفاعى :- طبق الزمالك نظام الضغط من الثلث الدفاعى المغربى وهو الضغط المتطور الذى يتم تطبيقه فى الكرة الحديثة , ورغم أن الجميع توقع أن ينهار الزمالك بدنياً وألا يستطيع إستكمال اللقاء بنفس التكتيك الدفاعى أو ألا يستطيع اللاعبين الإلتزام بهذا الأسلوب إلا أن الزمالك ضرب بكل التوقعات عرض الحائط وإستطاع تضييق الخناق على المغرب الفاسى .

الجانب الهجومى :- إعتمد الزمالك بشكل أكبر على الثلاثى الأمامى حسن وزكى وشيكا سواء من حيث التحركات أو المهارات الفردية , وعاب الفريق قلة الدعم الهجومى من الوسط والأطراف كما أن وجود زكى وحيداً فى الأمام كان يعطى الدفاع المغربى نوعاً من الأريحية فى التسليم والتسلم وكان أكثر الخطوط المغربية راحة .

الزمالك بشكل عام كان يظهر فى هذا اللقاء كوحدة واحدة أو كتلة واحدة تنفذ مهام محددة فلا يوجد لاعب مكلف بعمل شئ مختلف عن بقية الفريق وإنما الفريق بأكمله يُنفذ تكتيك واحد , وربما كان ذلك هو ماحرمنا من رؤية حلول شيكابالا الفردية نظراً لقيامه بدور دفاعى لايقدمه فى العادة غير أنه أبلى بلاءاً حسناً على المستوى البدنى فى آداء هذا الدور فى الوقت الذى شارك فيه , وكانت له مجموعة لمسات خطرة داخل ال18 لم يستغلها زكى أو الصقر .

فريق المغرب الفاسى وضح جلياً إعتماده بشكل رئيسى على الجماعية فى الآداء حيث لم يظهر لاعب خطف الأنظار ولكن قوة الفريق المغربى تكمن فى جماعيته ووفقاً لذلك فلم يكن مطلوب من الزمالك أكثر مما قام به دفاعياً والضغط فى مساحات الملعب كله , علماً أن هناك غيابات تتمثل فى البرازيلى جيفرسون وصانع الألعاب حلحول , وربما يكونوا مميزين وقادرين على إحداث الفارق .

وقد جاءت أخطر فرص الشوط الأول للزمالك كالتالى :-

- الدقيقة 11 شيكابالا على اليمين يرسل كرة نموذجية داخل ال18 لأحمد حسن يسدد فى الهواء ,

- فى نفس الدقيقة شيكابالا يتسلم على اليمين يتجه للداخل ويسدد ولكن ضعيفة فى يد الحارس المغربى محمد كوحا .

الدقيقة 27 خروج المهدى الباسل ونزول اللاعب عبد المولى من المغرب الفاسى .

وضح خلال هذا الشوط إهتمام الزمالك بشكل أكبر على عدم دخول أهداف فى مرماه , وكان هناك تركيز دفاعى واضح مع الإعتماد على الثلاثى الأمامى فى القيام بعنصر المباغتة خاصة أنهم يمثلون القوة ( زكى ) والمهارة ( شيكابالا ) والخبرة ( أحمد حسن ) , ولكن توازن الفريق المغربى دفاعياً جعل الزمالك دائماً أقل عددياً أثناء الهجوم .

ويحسب للزمالك خلال هذا الشوط أيضاً عدم تمكين المغرب الفاسى من شن أى هجمات خطرة على مرمى جنش , فقد كان الفريق الأبيض يقوم بتنفيذ ضغط قوى ومنظم على الفريق المغربى .

الشوط الثانى :-

إستمر الزمالك على نفس الشكل الذى كان عليه الشوط الأول , بيد أنه بدا راغباً فى تشكيل خطورة هجومية أكبر على الفريق المغربى , وكلف المعلم موندومو بالتقدم للضغط على أول لاعب من دفاع المغرب أو وسط ملعبة يتسلم الكرة دون ضغط , وفى أكثر من مناسبة كان الزمالك يتواجد فى وسط ملعب المغرب الفاسى ب4 أو 5 لاعبين يقومون بالضغط على الدفاع المغربى .

وقد جاءت أخطر فرص الزمالك فى الشوط الثانى كالتالى :-

الدقيقة 47 خروج اللاعب عبد المولى ونزول موسى تيجانا .

- الدقيقة 51 عرضية لولبية من شيكابالا داخل منطقة ال18 تمر من أمام زكى والصقر .

- الدقيقة 61 تسديدة ضعيفة من زكى لكنها تمر من الحارس المغربى وتخرج بجوار المرمى .

- الدقيقة 77 هدف الزمالك الأول لأحمد حسن , بدأت الكرة بالتمرير لزكى والذى إنطلق على الجهة اليمنى وحيداً وبينما كان يقوم شيكابالا بواجب دفاعى تقدم إبراهيم صلاح ليقوم بدور شيكا الهجومى , ومرر زكى الكرة للخلف تصل لإبراهيم صلاح بهدوء كبير يحسد عليه يقوم يتهيئة الكرة ثم يرسل عرضية أقرب للتسديدة تجد أحمد حسن فى حلق المرمى يودعها الشباك بعد أن مرت من الحارس , حسن يتميز بتحركات ذكية جداً فى الصندوق , بيد أنه حصل على إنذار مجانى لخلع الفانلة إحتفالاً بالهدف .

أدخل هذا الهدف الجماهير المصرية فى حالة ذهول نظراً لعدم رؤية الزمالك من قبل بهذا الإلتزام التكتيكى والخططى على المستوى الدفاعى - وهو مايتطلب لياقة بدنية عالية - ومع ذلك تجد الفريق قادراً على إحراز هدف فى مرمى الخصم فى توقيت صعب قبل النهاية ب13 دقيقة فقط .

بعد الهدف مباشرة خرج عمرو زكى ونزل أحمد جعفر .

- الدقيقة 83 جعفر يستلم وحيداً فى مواجهة إثنين مدافعين ينطلق بالكرة ويسدد بعيدة عن المرمى .

الدقيقة 84 خروج شيكابالا ونزول إسلام عوض .

الدقيقة 88 خروج الصقر أحمد حسن ونزول حازم إمام .

- فى نفس الدقيقة يحرز أحمد جعفر هدف الزمالك الثانى فى الوقت القاتل , بدأت الكرة بإستخلاص رائع من ألكسيس موندومو ثم تمرير ممتاز لحازم إمام المنطلق على اليمين يقوم إسلام عوض بعمل مميز بسحب المدافعين على القائم القريب وينتظر حازم القادم من الخلف ويرسل كرة بالونية يودعها أحمد جعفر ببراعة فى الشباك المغربية , و إنذار مجانى أيضاً بعدما سار على درب أحمد حسن وخلع فانلتة ! هدف ثانى وفرحة طاغية لكل مصرى ولكل زملكاوى هدف ثانى كان مسك ختام لآداء رائع تكتيكياً وتنظيم خططى ممتاز أسفر عن هدفين ملعوبين للفارس الأبيض .

تحية وتقدير للاعبى الفريق على آدائهم الرجولى وروحهم العالية وإصرارهم الشديد الذى ظهر للمباراة الثانية على التوالى بعد مباراة أفريكا سبورتس , الفريق بالكامل كان فى أوج إنضباطه التكتيكى وتألقه بدءاً من فتح الله وصلاح سليمان وعبد الشافى وجابر مروراً بثلاثى الوسط الرائع نور السيد والداهية موندومو والمقاتل إبراهيم صلاح وصولاً إلى الثلاثى الهجومى وحتى اللاعبين الذين كانوا بدلاء وإشتركوا صنعوا الفارق فى الهدف الثانى حيث صنعه حازم إمام بديل أحمد حسن وأحرزه أحمد جعفر بديل عمرو زكى .

تحية شكر وعرفان أيضاً للأخوة الأشقاء فى المغرب على تلك الحفاوة الكبيرة والروح الممتازة من جانبهم حيث لم نعهد مثل هذا الهدوء والود والروح الرياضية من فرق شمال أفريقيا من قبل , فى إنتظار لقاء العودة لرد الجميل لهذا الفريق والشعب المحترم .

الإنذرات :-

- الدقيقة 54 إنذار لصلاح سليمان .

- إنذار لأحمد حسن لخلع القميص بعد الهدف فى الدقيقة 77 .

- إنذار لأحمد جعفر لخلع القميص بعد الهدف فى الدقيقة 88 .

- الدقيقة 92 إنذار لموسى تيجانا للمس الكرة المتعمد باليد .

حسن شحاتة :- للمرة الثانية على التوالى الزمالك يلعب خارج الأرض ونشعر بأنك تخرج عصارة خبراتك الأفريقية فى الملعب من خلال شكل الفريق وآداءه بالإضافة للإعداد النفسى الرائع الذى تقوم به مع الفريق , أتصور أن الزمالك على الطريق الصحيح طالما ينفذ اللاعبين التعليمات بالحرف وطالما تتواجد لديهم تلك الروح وهذا الإصرار وذلك الطموح , التغييرات مميزة واللياقة البدنية فى ظل توقف النشاط ممتازة , تسلم يا معلم وبالتوفيق فيما هو قادم إن شاء الله .

شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات