الليفر يلعب لصالح عدوه اللدود والإعصار الأزرق يريدها إحتفالية

بقلم :   

السبت, 01 مايو 2010, 21:04 مساءً - القاهرة
الليفر يلعب لصالح عدوه اللدود والإعصار الأزرق يريدها إحتفالية


أخبار أخرى
نادى المقاصة يكشف عن موقفه من بيع تراورى للزمالك
"صورة" السيسى يصف تسجيلات مرتضى بهذا الوصف .. ويناشد ويتساءل
الزمالك يضع تلك الشروط والضمانات لمعسكر الصيف من أجل الموسم المقبل
شيكابالا يشعل ملعب جابر الأحمد أثناء تدريب المنتخب فى الكويت
عروض خليجية تهدد صفقة الزمالك المفترضة
قلق فى الزمالك عقب تخلى ال شيخ عن رئاسة الاهلى الشرفية ..والسبب عبد الله السعيد
رد نارى من ممدوح عباس على مرتضى منصور ببيان رسمى
"رسميا" الدرع فى "يد" الزمالك
"صورة" تركى ال شيخ يوجه صدمة لجماهير الاهلى ويقرر التخلى عنهم
فاروق جعفر يكشف موقف نجله من التجديد للزمالك
مرتضى منصور: لاعب واحد فقط قررنا رحيله .. وهذا عيب ايهاب جلال الوحيد
مرتضى منصور يتهم الوزير "بالتامر" والسبب ممدوح عباس
مرتضى يكشف موعد اظهار عقد ظهير المصرى وموقفه النهائى وحقيقة توقيع ابراهيم حسن
مرتضى منصور يكشف حقيقة عرضه 40 مليون لضم مهاجم المصرى
ادارة الزمالك تتراجع بشأن خالد جلال خوفا من المسألة القانونية

يستعد الجمهور الإنجليزي للتعرف على بطل الدوري الإنجليزي قبل انتهائه بجولة واحدة فقط، حين يحل تشيلسي ضيفاً على ليفربول في اليوم الثاني من الجولة الـ37 على ملعب أنفيلد روود في تمام الساعة 12:30 بتوقيت جرينيتش، ففوز ليفربول يؤجل الحسم حتى الجولة الأخيرة، وفوز تشيلسي يحسم كل شيء بنسبة 95% لصالح أسود لندن الذين لم يتوجوا بلقب الدوري سوى في ثلاث مناسبات فقط الأولى منتصف الخمسينات والأخيرتين بداية هذه الألفية تحت قيادة المدرب المُحنك "جوزيه مورينهو"..



فوز ليفربول بالمباراة يُعيد له أمل بصيص في الترشح لدوري أبطال اوروبا الموسم المقبل، ولكنه قد يُهدي اللقب الـ19 لعدوه اللدود "مانشستر يونايتد"، أي أن ليفربول في يديه اختيارين، الأول: تحطيم شيئاً من كبريائه الموسم المقبل بالإنحناء أمام تشيلسي، والثاني: تحقيق الفوز على تشيلسي وتحطيم الرقم التاريخي (لقب الدوري 18 مرة) الذي ظل صامداً منذ عام 1990 حتى عادله مانشستر يونايتد الموسم الماضي ويسعى لتحطيمه هذا الموسم ولكنه ينتظر هدية من ليفربول، فهل يفعلها ليفربول؟؟



استطاع ليفربول تحقيق الفوز مرتين فقط في أخر ست مباريات جمعته بتشيلسي على ملعب أنفيلد روود، مقابل ثلاث انتصارات لتشيلسي وتعادل وحيد، ولم يخسر ليفربول من تشيلسي في الأنفيلد إلا 8 مرات فقط في أخر 66 مباراة جمعتهما معاً.



ارهاق ليفربولي



يعيش الريدز أحد أسوأ مواسمـه على الإطلاق، كيف لا وهو يحتل المركز السابع برصيد 62 نقطة بفارق 5 نقاط عن المركز المؤهل لدوري أبطال اوروبا الذي عزز توتنهام تواجده فيه بفوزه على ضيفه بولتون واندرز في افتتاح الجولة بهدف هادلستون، وقد قال المدير الفني لليفربول "بينيتيز" أن كل أنصار الفريق ينتظرون تعادل مان سيتي وتوتنهام في المباراة المؤجلة بينهما يوم الأربعاء المقبل على ملعب السيتي أوف مانشستر، فإذا حدث التعادل من الممكن أن يتجدد أمل الريدز، أما لو فاز أحدهما فسوف تنتهي كل الآمال وتتحطم كل الأحلام، وكان ليفربول قد تعادل بطريقة غريبة أمام كلٍ من بيرمنجهام سيتي وفولهام ما قلص من فرصه كثيراً.



سقط رفاق جيرارد هذا الموسم في فخ الخسارة 10 مرات، من بينهم مباراتين على ملعب أنفيلد روود أمام أستون فيلا وآرسنال، ولكن الفريق لم يتعرض لأية خسارة منذ خمس مباريات مضت، ومرت 304 دقيقة من دون اهتزاز شباك الفريق في الدوري الممتاز بأي هدف.




يعود ليفربول للظهور على ملعبه في هذا اللقاء المرتقب بعد خيبة الأمل الاوروبية حيث خرج من الدور قبل النهائي من بطولة الدوري الاوروبي على يد أتلتيكو دي مدريد الإسباني بموجب هدف اعتباري بعد تمديد الوقت لشوطين إضافيين، وعامل الارهاق قد يصب في صالح تشيلسي الذي لم يلعب منذ يوم الأحد الماضي عندما فاز على ستوك سيتي بسباعية نظيفة، أما ليفربول فأموره قمة في الصعوبة فقد عاد من رحلة شاقة يوم الخميس قبل الماضي من إسبانيا حيث خسر أمام أتلتيكو دي مدريد بهدف فورلان ليواجه بيرنلي في الدوري المحلي يوم الأحد ويحقق الفوز عليه برباعية نظيفة على ملعب التروف مور بفضل هاتريك ستيفن جيرارد ثم يستقبل يوم الخميس الماضي أتلتيكو دي مدريد في إياب الدور قبل النهائي من الدوري الاوروبي ويحقق الفوز 1/2 لكن فارق الأهداف صب في صالح رفاق الكّون اوجويرو.



يُشارك في هذه المباراة بعد غياب أسبوع المهاجم الفرنسي "ديفيد نجوج" الذي تعرض لإصابة طفيفة، وسيتواجد ديريك كاوت كذلك، أما المهاجم الإسباني فرناندو توريس فكما يبدو انتهى موسمه وعليه الاستعداد بكل ما لديه من قوة ليكون لائقاً لنهائيات كأس العالم.



ويقول المدرب الإسباني "بينيتيز" عن هذه المباراة: ""سبق وقررت البقاء العام الماضي مع النادي بسبب الأنصار، وقدمت كل ما لديّ من قوة هذا الموسم لكن الظروف لم تساعدني، وسنرى ما سيحدث في المستقبل، لكن كل ما أركز عليه حالياً هو لقاء تشيلسي يوم الأحد، هذا هو المستقبل بالنسبة لي الآن".



وعن صراع دوري أبطال اوروبا قال: "نحن واقعيون، نعرف أن قصة التأهل لدوري أبطال اوروبا ليست سهلة، لكننا سنحاول ونبذل كل ما في وسعنا لنكون على استعداد لأن لدينا الكثير من المشاكل في بعض المراكز".



يَمر تشيلسي بفترة استقرار فني كبيرة بفضل التشكيل الثابت للمدرب كارلو أنشيلوتي، الذي ظهرت بصمته على الدفاع خاصةً الأطراف التي غاب عنها بوسينجوا وأشلي كول لفترات طويلة هذا الموسم، فاستعان بجيركوف وإيفانوفيتش وحقق بهما نتائج رائعة، لدرجة تتويج الاتحاد الإنجليزي الصربي "إيفانوفيتش" بلقب افضل ظهير أيمن هذا الموسم رغم أنه في الأصل قبل دفاع، لكن أنشيلوتي جعل منه أفضل ظهير.



فاز تشيلسي بسهولة 2/صفر على ليفربول في ستامفورد بريدج بشهر أكتوبر 2009 ضمن مباريات الأسبوع الـثامن، أحرز الثنائية بلال أنيلكا وفلوران مالودا والأخير لم يكن في أفضل حالاته آنذاك لكنه حالياً يعد من أفضل لاعبي العالم على جهة اليسار وليس في الدوري الإنجليزي فحسب.




حقق الأسود الفوز على ستوك سيتي بسباعية نظيفة الأسبوع الماضي، وهو شيء مُخيب بدون شك لليفربول ثم لويجان الذي سيواجهه في ختام الموسم على ملعب ستامفورد بريدج ما دفع رئيس اللاتيكس "ديف ويلان" يقول أنه مُتأكد من مُعانقة تشيلسي لقب الدوري الإنجليزي وإقامة حفل الفوز بالدوري أمامهم في المرحلة النهائية للبطولة.



يعود لصفوف الفريق اللندني كلاً من جون تيري الذي تم إيقافه الأسبوع الماضي بسبب البطاقة الصفراء الثانية، ولاعب الوسط الدفاعي "جون أوبي ميكيل" الذي اُصيب قبل أسبوع أمام توتنهام هوتسبير (1/2).



سِجل نتائج أنشيلوتي في اولى مواسمه مع تشيلسي يَرعب المنافسين، ربما تسبب هذا السِجل لإستسلام بعض منافسيه، فعدد نقاطه التي حققها خارج ميدانه مُخيفة برصيد 31 نقطة أي أقل مما حققه فيرجسون مع مانشستر يونايتد هذا الموسم بنقطتين فقط، علماً بأن فيرجسون يُدرب منذ 24 عاماً في الدوري الإنجليزي، ويسعى أنشيلوتي لإضافة المزيد من النقاط لرصيده لتجاوز مانشستر في عدد النقاط المحرزة خارج الميدان، فهل يفعلها ويفوز ساندرلاند على مانشستر يونايتد في نفس الجولة؟؟؟



اُحتسب هذا الموسم لتشيلسي 10 ركلات جزاء، اهدر الاختصاصي "لامبارد" واحدة فقط أمام الحارس شاي جيفين على ملعب سيتي أوف مانشستر منتصف الموسم وخسر تشيلسي 1/2 بينما تم تحويل تسعة ركلات جزاء لأهداف.



يحظى تشيلسي بعامل قوة سيساعده في هذا اللقاء إذ يدخل هذا اللقاء وفي جعبته انتصارين على ليفربول من أخر ثلاث مواجهات لهما على كافة الأصعدة، الفوز الأول في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال اوروبا موسم 2008-2009 بثلاثية لهدف واحرز إيفانوفيتش هدفين من رأسيتين رائعتين وفي الإياب تعادلا 4/4، وبداية هذا الموسم كما أسلفنا فاز تشيلسي في ستامفورد بريدج بثنائية نظيفة، وكان ليفربول قد حقق الفوز ذهاباً وإياباً على تشيلسي الموسم الماضي في الدوري (صفر/1 و2/صفر).



ويقول صاحب هاتريك في مرمى ستوك سيتي الأسبوع الماضي "سالمون كالو": "رحلتنا إلى أنفيلد ليست سهلة، لكننا نمتلك الدافع لتحقيق نتيجة إيجابية تقودنا لتعزيز الصدارة، وإذا فزنا بنسبة كبيرة جداً سنعانق لقب الدوري الإنجليزي، وفي مواجهة ويجان كل شيء سيكون في أيدينا".


شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات