سبحان الله - الزمالك اليوم

عمرو ادهم يعلق بقوة على حيثيات الحكم لصالح خالد بوطيب ضد الزمالك

2024-05-29t12:18:20+03:00 - القاهرة

بقلم :   أحمد المدبولي
عمرو ادهم يعلق بقوة على حيثيات الحكم لصالح خالد بوطيب ضد الزمالك


أخبار أخرى
ميدو : لهذا السبب الزمالك متمسك بموقفه .. وتعليق من الزمالك اليوم
أحمد دياب يهدد نادى الزمالك بعدم المشاركة الافريقية فى الموسم القادم
سيف زاهر ينتقد من يُنظم الدورى .. ويوضح : هل سيتدخل الوزير؟
أحمد الهوارى يتحدث عن كواليس مهمة فى اجتماع مجلس ادارة الزمالك
ابراهيم فايق يوضح : هل هناك أى ضغوط على مجلس الادارة
كالعادة : تصريحات عجيبة من مسئولى اتحاد الكرة عن أزمة مباراة القمة
ميدو يعلق على أزمة مباراة القمة
تعليق المستشار محمد عطية على أزمة مباراة القمة
كلمات فى الصميم من الكاتب عبد الرحيم كمال تعليقاً على أزمة مباراة القمة
تصريحات لا تعليق عليها من ثروت سويلم
خاص : ماذا سيفعل الاهلى فى حال لم يحضر الزمالك ملعب مبارا القمة؟
المستشار محمد عطية يهاجم أحمد الشناوى
اعلامى اهلاوى : كولر غضبان من كهربا
تفاصيل أقوال فرد الامن المُعتدى عليه من قبل إمام عاشور ومن معه
هدية إدارة النادي الاسماعيلي للاعبي الفريق عقب الفوز على مودرن فيوتشر
حرص عمرو أدهم عضو مجلس إدارة نادي الزمالك على التعليق على حيثيات الحكم في قضية اللاعب المغربي خالد بوطيب لاعب الفريق السابق.

وهي القضية التي بسببها تم ايقاف القيد عن نادي الزمالك لمدة 3 فترات أو لحين سداد مستحقات اللاعب التي تم الحكم لصالحه من أجلها.

عمرو أدهم وعبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نشر الحيثيات وعلق قائلا:

أنشر اليوم بعض حيثيات حكم محكمة التحكيم الرياضي في قضية خالد بو طيب لتعريف الرأي العام ببعض تفاصيل القضية تاركا الحكم للرأي العام الزملكاوي لتحديد المسئول ومحاسبته معنويا وأخلاقيا وهي الحيثيات التي قد تكون محل اهتمام جهات رسمية أخرى ترغب في التعرف على الحقيقة..

وتابع: فى كثير من الأحيان قد يفلت الجاني من الملاحقة الجنائية وهي العقوبة الدنيوية إما للتحوط أو للتواطؤ أو للقصور في تطبيق أحكام القوانين الوضعية، تتبقي العقوبة الإلهية وهي غير معلومة الموعد لارتباطها بالأمر الإلهي في انقضاء الأجل.. وما بين العقوبة الدنيوية والعقوبة الإلهية تبقى عقوبة الرأي العام وعقوبة الضمير وإذا سلمنا بأن عقوبة الضمير تتعاظم أو تتضاءل لاختلافات في التكوين النفسي ونعمة الإحساس والاعتراف بالخطأ ومراجعة النفس، فإنه لا يتبقى إلا عقوبة الرأي العام التي طالما كان لها دور فعال في القصاص من الجاني في مجتمعات الوعي والإدراك والعلم، وهذه المقدمة كانت ضرورية عند التعرض لقضية شغلت الرأي العام الزملكاوي والذي قد يكون هو صاحب الحكم على المسئول إذا ما اهتم بمتابعة بعض وقائع القضية.
وجاء نص الحيثيات التي نشرها كالتالى.








شاهد الفيديوهات
zamalek fans
التعليقات